شقاوة
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.


منتدى شقاوة لجميع الاشقياء

 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل  دخولدخول    

 

 من كاتم الصوت الى حمام الدم مجددا

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الولد الشقى
مؤسس المنتدى
مؤسس المنتدى
الولد الشقى

البلده : مصر وافتخر بهذا
الرتب الرتب : المدير العام
عدد الرسائل : 694
العمر : 23
السٌّمعَة : 3
نقاط : 2648
تاريخ التسجيل : 21/05/2008

من كاتم الصوت الى حمام الدم مجددا Empty
مُساهمةموضوع: من كاتم الصوت الى حمام الدم مجددا   من كاتم الصوت الى حمام الدم مجددا I_icon_minitimeالإثنين يناير 10, 2011 6:15 am

من كاتم الصوت الى حمام الدم مجددا


من كاتم الصوت الى حمام الدم مجددا Sh2wa-6282b3615d

من كاتم الصوت الى حمامات الدم

من كاتم الصوت الى حمام الدم مجددا Sh2wa-8fb3ed6d95

حمامات الدم بانتظار سياسة مقتدى

بالطبع كل عراقي بات يعرف الاسماء التي جائتنا مثل العبوات الخاقة للدروع وتي ان تي واللاصقة وكذلك الكاتم
وان اكثر هذه الاسلحة استخدمت ضد العراقيين فمنا مايكون جماعيا اي قتل
بالجملة كتفجير العبوات والسيارات ومنها مايكون مفردا مثل كاتم الصوت وهذه
ماتنفذ ضد الاشخاص المعارضين والمتخاصمين فيما بينهم وقد اشيع في الوقت
الحاضر كاتم الصوت والعبوات اللاصقة وقد راينا ومن خلال وسائل الاعلام
التدخل الايراني الملحوظ في العراق وخاصة بعد القاء القبض والعثور وهذا
التدخل يكون تارة سياسيا ومرة عسكريا بواسطة عراقية عميلة لايران
وهاهو العراق يشهد الان دخول اداة تم تدريبها في ايران لمدة اربع سنوات
لتنفيذ المخطط المرسوم وتحقيق الحلم الفارسي بانظمام العراق لايران تحت
ولاية خامنئ وجعل العرب عبيدا لحكام ايران ونقصد بالاداة هو مقتدى الذي
ارسلته ايران للعراق بعد اشعاله للحرب الطائفية وبعد ان خمدت وفشلت عاد
مقتدى للعراق ليصب الزيت على النار وخصوصا ان الحكومة هي طائفية محظ .
دخل المكرفون الايراني مقتدى ومعه ضباط من المخابرات الايرانية ويعقب
زيارتهم وصول علي اكبر صالحي وزير الخارجية لينقل رسالة من خامنئ
للسيستاني يحثه على مؤازرة مقتدى الصدر في اشعال الحرب الطائفيه وتصفية
العقول العراقية واخلائه من الوطنيين الذين هم بنظر الملالي بعثيين وقد
بلغ مقتدى العراقيين ببيانه والذي يدعو فيه الى دعم الحكومة المؤيدة من
على خامنئ ووضع خط احمر امام كل من تسول له نفسه ان يعادى طهران وهي رسالة
المالكي ايضا جاءت متزامنة مع رسالة مقتدى الصدر وسينظر العراقيين
للمقاومة السلمية بنظر مقتدى الذي اعطته اربعين مقعدا هذه المرة وجعلت منه
رمز طنيا وهو في الواقع عميل ايراني يملى عليه وهو ينفذ.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
من كاتم الصوت الى حمام الدم مجددا
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شقاوة :: شقاوة العامة :: الاسلام-
انتقل الى: